عدد الابيات : 29

طباعة

اللَومُ لِلعاشِقينَ لومُ

لِأَنَّ خَطبَ الهَوى عَظيمُ

فَكَيفَ تَرجونَ لي سُلُوّاً

وَعِندِيَ المُقعِدُ المُقيمُ

وَمُقلَتي مِلؤُها دُموعٌ

وَأَضلُعي حَشوُها كُلومُ

يا قَومِ إِنّي اِمرُؤٌ كَتومٌ

تَصحَبُني مُقلَةٌ نَنمومُ

اللَيلُ لِلعاشِقينَ سِترٌ

يالَيتَ أَوقاتُهُ تَدومُ

نَديمِيَ النَجمُ طولَ لَيلي

حَتّى إِذا غارَتِ النُجومُ

أَسلَمَني الصُبحُ لِلبَلايا

فَلا حَبيبٌ وَلا نَديمُ

بِرَملَتَي عالِجٍ رُسومٌ

يَطولُ مِن دونِها الرَسيمُ

أَنَختُ فيهِنَّ يَعمَلاتٍ

ما عَهدُ إِرقالِها ذَميمُ

آجَدَها قَطعُ كُلِّ وادٍ

أَخصَبَهُ نَبتُهُ العَميمُ

رَدَّت عَلى الدَهرِ في سُراها

ما وَهَبَ النَجمُ وَالنُجومُ

تِلكَ سَجايا مِنَ اللَيالي

لِلبُؤسِ مايَخلُقُ النَعيمُ

بَينَ ضُلوعي هَوىً مُقيمٌ

لِآلِ وَرقاءَ لايَريمُ

يُغَيِّرُ الدَهرُ كُلَّ شَيءٍ

وَهوَ صَحيحٌ لَهُم سَليمُ

أَمَنعُ مَن رامَهُ سِواهُم

مِنهُ كَما تُمنَعُ الحَريمُ

وَهَل يُساويهِم قَريبٌ

أَم هَل يُدانيهِم حَميمُ

وَنَحنُ في عُصبَةٍ وَأَهلٍ

تَضُمُّ أَغصانَنا أَرومُ

لَم تَتَفَرَّق بِنا خُؤولٌ

في جَذمِ عِزٍّ وَلا عُمومُ

سَمَت بِنا وائِلٌ وَفازَت

بِالعِزِّ أَخوالُنا تَميمُ

وَدادُهُم خالِصٌ صَحيحٌ

وَعَهدُهُم ثابِتٌ مُقيمُ

فَذاكَ مِنهُم بِنا حَديثٌ

وَهوَ لِآبائِنا قَديمُ

نَرعاهُ ما طُرِّقَت بِحَملٍ

أُنثى وَما أَطفَلَت بَغومُ

نُدني بَني عَمِّنا إِلَينا

فَضلاً كَما يَفعَلُ الكَريمُ

أَيدٍ لَهُم عِندَ كُلِّ خَطبٍ

يُثنى بِها الفادِحُ الجَسيمُ

وَأَلسُنٌ دونَهُم حِدادٌ

لُدٌّ إِذا قامَتِ الخُصومُ

لَم تَنأَ عَنّا لَهُم قُلوبٌ

وَإِن نَأَت مِنهُمُ جُسومُ

فَلا عَدِمنا لَهُم ثَناءً

كَأَنَّهُ اللُؤلُؤُ النَظيمُ

لَقَد نَمَتنا لَهُم أُصولٌ

مامَسَّ أَعراقَهُنَّ لومُ

تَبقى وَيَبقَونَ في نَعيمٍ

ما بَقِيَ الرُكنُ وَالحَطيمُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو فراس الحمداني

avatar

أبو فراس الحمداني حساب موثق

العصر العباسي

poet-abu-firas-al-hamdani@

271

قصيدة

16

الاقتباسات

211

متابعين

هو الحارث بن سعيد بن حمدان، كنيته أبو فراس. ولد في الموصل واغتيل والده وهو في الثالثة من عمره على يد ابن أخيه جرّاء طموحه السياسي، لكنّ سيف الدولة قام ...

المزيد عن أبو فراس الحمداني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة