الديوان » العصر الايوبي » ابن دنينير »

أنخ أيها الحادي المطي وسلّم

أنخ أيّها الحادي المطيّ وسلّم

فقد نلت أقصى غاية لميمّم

وبلّغت ما قد كنت ترجو ويختفي

فرد بحر جودٍ بالفواضل مفعم

وشمّر سواما من رجائك ترتع

رياض العطايا بالنوال المقسّم

لوارث هدي المصطفى وخلاله

وخير البرايا من محلّ ومحرم

لذي الفضل محي الدين من جود كفّه

غنى لفقير أو يسار لمعدم

مجيد متى ما جئته تلق عنده

بشاشة وجه زانها بالتبسّم

به أخضبت روض الأماني وجاءها

سحاب ندى من جود كفّيه مثجم

وأسفر وجه المجد من فرح به

ووطّد أركان الندى والتكرم

تحمّل عبء المكرمات وثقلها

وطوّف منها مغرما بعد مغرم

فما همّه إلّا المعالي وغيره

من الناس لم تهطر له في توهّم

آيا ابن البتول الطهر فيك تقاصرت

فصاحة نطقى عن مديح مقسّم

ولكنّني رصّعت من درّ وصفكم

قصائد شعر بالثناء منظمّ

لكم من رسول الله اشرف فتية

ومن حيدر أوفى فخار معظّ

وفيكم أتى القرآن يتلو مديحكم

فلي مؤدّ مدحكم في تكلّم

وأنتم هداة الخلق حقّا وأنتم

أولو اللّه والبيت العتيق المحرّم

فأقسم بالبيت الحرام وما حوى

وبالركن حقّا والحطيم زمزم

لأنتم من النور الإلهي خلقكم

مجاجةُ وحي أودعت ظهر آدم

ولولاكم أضحى الورى في عمايةٍ

وراحوا بليل في الضلالة مظلم

بنوركم شمس النهار تهوّرت

وعلمكم هاد لكلّ معلّم

وما مدحي في غيركم عن جهالة

ولا أن طرفي عن مدائحكم عمي

ولكن إذا لم ألق ماء مطهّراً

بكلّ زمان أرتضي بالتيمّم

لكم في ضمير القلب ودّ مؤكد

وحبّ على الأيام غير مصرّم

وإن أنا لم أصدق بدعواي فيكم

فيؤتُ بما باء اللعين ابن ملجمِ

معلومات عن ابن دنينير

ابن دنينير

ابن دنينير

إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن علي بن هبة الله بن يوسف بن نصر بن أحمد اللخمي القابوسي الموصلي من أهل الموصل من ولد قابوس الملك ابن المنذر بن ماء..

المزيد عن ابن دنينير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن دنينير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس