الديوان » العصر المملوكي » ابن الأبار البلنسي »

أحن لأرباب المعارف بالترب

أحِنُّ لأرْبابِ المَعارفِ بالتُّرْبِ

وأرْجو بِهِم شَفْعَ الصّنيعَة بالرّب

مكانَ اعتمادِي واعتدادِي جَعلتهم

وتُدَّخَر الأعلاقُ للحِقَبِ الشُّهْب

وَهل دَرَكٌ في أن تَقَربْتُ مِنهم

بأسْنَى أناسٍ أحرَزوا دَرَكَ القُرْب

تَلَقّوا جنى القُرآن غُضّاً عنِ الذي

أتَى خاتِماً للرُّسل في خاتم الكُتب

أطوف بِناديهِم رَجَاءَ نَداهُم

كذاكَ انتظامُ الطّير في مَنثَر الحَب

هُم القوْمُ لا يَشْقى جَليسُهُمُ بِهم

وَحسْبِيَ أن يَغْشَى مَجالِسَهُم قَلبِي

نضِيتُ لإخْلاصي لَهُم وتَخلّصي

بإرْشادِهِم مِنْ حَيْرةِ الرّفْض والنّصْب

وَيا بِأبي المُخْتَارُ من سرِّ هاشِم

ومَنصِبُه المُختارُ من صَفوَةِ العُرْب

مُحَمَّدٌ المَنصورُ بِالرُّعبِ وَالصّبا

فَبَيْنَ الصَّبا طاحَتْ أعاديهِ والرُّعب

رَوَى أنَسٌ ما فيه أنْسٌ مُجدّدٌ

لِمْستَوحِشٍ من فادحِ الوِزْر والذَنب

فَأتْبَعْتُ حُبَّ اللّهِ حُبّ رَسولِهِ

ولَيسَ مَتابُ الواصِلين سِوى الحُب

معلومات عن ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي البلنسي أبو عبد الله. من أعيان المؤرخين أديب من أهل بلنسية بالأندلس ومولده بها، رحل عنها لما احتلها الإفرنج، واستقر بتونس. فقربه..

المزيد عن ابن الأبار البلنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الأبار البلنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس