الديوان » العصر الاموي » قيس بن الملوح »

فما للنجوم الطالعات نحوسها

فَما لِلنُجومِ الطالِعاتِ نُحوسُها

عَلَيَّ أَما فيها الغَداةَ سُعودُ

أَلا لَيتَني قَد مِتُّ شَوقاً وَوَحشَةً

بِفَقدِكِ لَيلى وَالفُؤادُ عَميدُ

وَإِن تَبعُدي يا لَيلُ بِم أَسلُ عَنكُمُ

وَلَكِنَّ حُبّي وَالغَرامُ جَديدُ

وَإِن تَقرُبي يا لَيلُ وَالحُبُّ صادِقٌ

كَما كانَ يَنمو وَالنَوالُ بَعيدُ

وَإِن كانَ هَذا البُعدُ أُخلِفَ عَهدَكُم

فَحُبّي لَكُم حَتّى المَماتِ يَزيدُ

معلومات عن قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م - 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم..

المزيد عن قيس بن الملوح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قيس بن الملوح صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس