يا مَن جُعِلتُ فِداهُ

وَمَن بَراني هَواهُ

وَمَن أَروحُ وَأَغدو

مُشَمِّراً في هَواهُ

وَمَن بَرى اللَهُ فيهِ

بَدائِعاً إِذ بَراهُ

اِستَقبَحَت بَعدَكَ العَيـ

ـنُ كُلَّ شَيءٍ تَراهُ

وَكَم كَتَبتُ كِتاباً

يَبكي لَهُ مَن قَراهُ

وَقَد أَتاني جَوابٌ

لَهُ فَما أَنساهُ

أَنا الفِداءُ لِمَن خَطَّـ

ـهُ وَمَن أَملاهُ

الشَمسُ أَحسنُ شَيءٍ

رَأَيتُهُ حاشاهُ

معلومات عن العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف بن الأسود الحنفي اليمامي، أبو الفضل. شاعر غزل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس. أصله من اليمامة (في نجد) وكان أهله في البصرة، وبها مات أبوه. ونشأ هو..

المزيد عن العباس بن الأحنف

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العباس بن الأحنف صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المجتث


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس