الديوان » العصر العباسي » العباس بن الأحنف »

ءأظن وما جربت مثلك أنما

ءأَظُنُّ وَما جَرَّبتُ مِثلَكِ أَنَّما

قُلوبُ نِساءِ العالَمينَ صُخورُ

ذَريني أَنَم لَم أَنَل مِنكِ زَورَةً

لَعَلَّ خَيالاً في المَنامِ يَزورُ

بَكَيتُ إِلى سِربِ القَطا حينَ مَرَّ بي

فَقُلتُ وَمِثلي بِالبُكاءِ جَديرُ

أَسِربَ القَطا هَل مِن مُعيرٍ جَناحَهُ

لَعَلّي إِلى مَن قَد هَويتُ أَطيرُ

وَإِلّا فَمَن هذا يُؤَدّي تَحِيَّةً

فَأَشكُرَهُ إِنَّ المُحِبَّ شَكورُ

وَأَيُّ قَطاةٍ لَم تُساعِد أَخا هَوىً

فَعاشَت بِضَيرٍ وَالجَناحُ كَسيرُ

معلومات عن العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف بن الأسود الحنفي اليمامي، أبو الفضل. شاعر غزل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس. أصله من اليمامة (في نجد) وكان أهله في البصرة، وبها مات أبوه. ونشأ هو..

المزيد عن العباس بن الأحنف

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العباس بن الأحنف صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس