الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

بشر بالصبح طائر هتفا

بَشَّرَ بِالصُبحِ طائِرٌ هَتَفا

مُستَوفِياً لِلجِدارِ مُشتَرِفا

مُذَكِّراً بِالصَبوحِ صاحَ بِنا

كَخاطِبٍ فَوقَ مِنبَرٍ وَقَفا

صَفَّقَ إِمّا اِرتِياحَةً لِسَنى ال

فَجرِ وَإِمّا عَلى الدُجى أَسَفا

فَاِشرَب عُقاراً كَأَنَّها قَبَسٌ

قَد سَبَكَ الدَهرُ تِبرَها فَصَفا

تُدمي فِدامَ الإِبريقِ مِن دَمِها

كَأَنَّهُ راعِفٌ وَما رَعَفا

بِكَفِّ ساقٍ حُلوٍ شَمائِلُهُ

مُكَرِّهٌ لَحظَ عَينِهِ صَلَفا

يَقطُرُ مِسكاً عَلى غَلائِلِهِ

شُعرُ نَقا بِالعَبيرِ قَد وَكَفا

أَفرَغَ مِن دُرِّهِ وَعَنبَرِهِ

حُسناً وَطيباً في خَلقِهِ اِئتَلَفا

يُطَيِّبُ الريحَ حينَ يَمسَحُهُ

فَما بِريحٍ هَبَّت عَلَيهِ خَفا

أَراقَ فيها المَزاجَ فَاِشتَعَلَت

كَمِثلِ نارٍ أَطعَمتَها سَعَفا

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس