الديوان » العصر العباسي » دعبل الخزاعي »

علم وتحكيم وشيب مفارق

عِلمٌ وَتَحكيمٌ وَشَيبُ مَفارِقِ

طَلَّسنَ رَيعانَ الشَبابِ الرائِقِ

وَإِمارَةٌ في دَولَةٍ مَيمونَةٍ

كانَت عَلى اللَذّاتِ أَشغَبَ عائِقِ

فَالآنَ لا أَغدو وَلَستُ بِرائِحٍ

في كِبرِ مَعشوقٍ وَذِلَّةِ عاشِقِ

نَعَرَ اِبنُ شَكلَةَ بِالعِراقِ وَأَهلِها

فَهَفا إِلَيهِ كُلُّ أَطلَسَ مائِقِ

إِن كانَ إِبراهيمُ مُضطَلِعاً بِها

فَلَتَصلُحَن مِن بَعدِهِ لَمُخارِقِ

وَلتَصلُحَن مِن بَعدِ ذاكَ لَزُلزُلٍ

وَلتَصلُحَن مِن بَعدِهِ لِلمارِقِ

أَنّى يَكونُ وَلَيسَ ذاكَ بِكائِنِ

يَرِثُ الخِلافَةَ فاسِقٌ عَن فاسِقِ

معلومات عن دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل بن علي بن رزين الخزاعي، أبو علي. شاعر هجاء. أصله من الكوفة. أقام ببغداد. له أخبار، وشعره جيد. وكان صديق البحتري. وصنف كتاباً في (طبقات الشعراء). قال ابن خلكان في..

المزيد عن دعبل الخزاعي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة دعبل الخزاعي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس