الديوان » العصر العباسي » دعبل الخزاعي »

وقائلة لما استمرت بها النوى

وَقائِلَةٍ لَمّا اِستَمَرَّت بِها النَوى

وَمَحجِرُها فيهِ دَمٌ وَدُموعُ

أَلَم يَأنِ لِلسَفَرِ الَّذينَ تَحَمَّلوا

إِلى وَطَنٍ قَبلَ المَماتِ رُجوعُ

فَقُلتُ وَلَم أَملِك سَوابِقَ عَبرَةٍ

نَطَقنَ بِما ضُمَّت عَلَيهِ ضُلوعُ

تَبَيَّنَ فَكَم دارٍ تَفَرَّقَ شَملُها

وَشَملٍ شَتيتٍ عادَ وَهوَ جَميعُ

كَذاكَ اللَيالي صَرفُهُنَّ كَما تَرى

لِكُلِّ أُناسٍ جَدبَةٌ وَرَبيعُ

معلومات عن دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل بن علي بن رزين الخزاعي، أبو علي. شاعر هجاء. أصله من الكوفة. أقام ببغداد. له أخبار، وشعره جيد. وكان صديق البحتري. وصنف كتاباً في (طبقات الشعراء). قال ابن خلكان في..

المزيد عن دعبل الخزاعي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة دعبل الخزاعي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس