الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك » أمانا فإني من عتابك خائف

عدد الابيات : 9

طباعة

أَماناً فإِنِّي مِنْ عِتَابِكَ خائِفُ

وعفواً فإِنِّي بالجنايةِ عَارِفُ

على أَنَّ لي عذراً فإِن كُنْتَ مُنْصِفاً

فكن قابلاً أَوْ لاَ فإِنك حَائفُ

وما كَانَ شغْلي عنك إِلاَّ لأَنَّني

بفكرِي على تحْبِيرِ شكرِك عَاكِفُ

وإِن كان جِسْمِي عند لُقْياك قاعداً

فإِنَّ فؤادِي قبل لُقْيَاك واقِفُ

وإِن كُنْتَ قد أَخَلَيْتَ منِّي مَواقِفاً

فلي في مقاماتِ الثناءِ مواقِفُ

شكرت عتاباً رَقَّ منك وَراقَني

فقُلْت سلافٌ عَتْبهُ وسَوَالِفُ

وبرَّحْتَ لي لما تَعطَّفْتَ مُعْرِضاً

وكم بَرّحت بالعاشِقين المعاطِفُ

بحقك إِلاَّ ما مَنَنْتَ بعَطْفَةٍ

فمثلِي بلا شكٍّ لمثلكِ عَاطِفُ

وحسبُك فضلاً أَن تُرَى لي عاذراً

وحسبيَ فضلاً أَنَّني لك وَاصِفُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن سناء الملك

avatar

ابن سناء الملك حساب موثق

العصر الايوبي

ibn-sanaa-almalk@

414

قصيدة

6

متابعين

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي، ...

المزيد عن ابن سناء الملك

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة