الديوان » العصر الجاهلي » علقمة الفحل »

من رجل أحبوه وناقتي

مَن رَجَلٌ أَحبوهُ وَناقَتي

يُبَلِّغُ عَنّي الشِعرَ إِذ ماتَ قَائِلُه

نَذيراً وَما يُغني النَذيرُ بِشَبوَةٍ

لِمَن شاؤُهُ حَولَ البَدِيِّ وَجامِلُه

فَقُل لِتَميمٍ تَجعَلِ الرَملَ دونَها

وَغَيرُ تَميمٍ في الهَزاهِزِ جاهِلُه

فَإِنَّ أَبا قابوسَ بَيني وَبَينها

بِأَرعَنَ يَنفي الطَيرَ حُمرٍ مَناقِلُه

إِذا اِرتَحلوا أَصَمَّ كُلَّ مُؤَيَّهٍ

وَكُلِّ مُهيبٍ نَقرُهُ وَصَواهِلُه

فَلا أَعرِفَن سَبياً تُمَدُّ ثُدِيُّهُ

إِلى مُعرِضٍ عَن صِهرِه لا يُواصِلُه

معلومات عن علقمة الفحل

علقمة الفحل

علقمة الفحل

علقمة بن عَبَدة (بفتح العين والباء) بن ناشرة بن قيس، من بني تميم. شاعر جاهلي، من الطبقة الأولى. كان معاصراً لامرئ القيس، وله معه مساجلات. وأسر (الحارث ابن أبي شمر الغساني)..

المزيد عن علقمة الفحل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة علقمة الفحل صنفها القارئ على أنها قصيدة ذم ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس