الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك »

لم أذق بعد ريقه البابليه

لم أَذُقْ بعد ريقِه البابِليَّهْ

كل نُعْمىَ بالبَيْنِ فَهْيَ بَلِيَّهْ

إِنَّني في النَّعيمِ لكنَّ نفْسي

بنعِيمي إِذ غبتِ عَنْهُ شقيَّه

أَيُّ قلبٍ به أَلذُّ وأَهوى

ذاك بَيْنٌ لم يُبْقِ مني بَقيَّه

إِنَّني مذ نأَيْتُ عنك نَأَتْ رُو

حِي وراحَتْ من عِطْفِيَ الأَريحيَّه

لم يَرُقْني ولا حَلا بِفؤادِي

لا غَزاليَةٌ ولا غَزَليِه

لست أَرْضَى بالشمس عنكِ بديلاً

هي مكسوفةٌ وأَنتِ مُضيَّه

كان وعدي نَقْداً كما كان طَني

فقضى اللهُ أَن يكون نَسِيَّه

سوف آتيكُمُ وقد أَثْقَل التِبْ

رُ المطايَا ولا أَقولُ المطيَّه

إِن تغب عنكمُ الهديّةُ مني

فسآتيكم بِنفْسِي هديَّه

معلومات عن ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي،..

المزيد عن ابن سناء الملك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن سناء الملك صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس