الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

أأقتل بين جدك والمزاح

أَأُقْتَلُ بينَ جدِّكَ والمزاحِ

بنبلِ جفونِكَ المرضى الصحاحِ

يكدِّرُني نواكَ وأنتَ صافٍ

ويسكرني هواكَ وأنت صاحِ

وأبكي للغرامِ وأنتَ لاهٍ

وأُعذَرُ في الأُوامِ وأنتَ لاحِ

فما لسراحِ دمعي مِنْ إسارٍ

وما لإسارِ وجدي منْ سراحِ

رضاكَ إلى رضابِكَ لي دليلٌ

أليسَ كلاهما روحي وراحي

وما لصباحِ وجهِكَ مِنْ مساءٍ

وما لمساءِ شعركَ مِنْ صباحِ

ولي لحظٌ يطيرُ إليكَ شوقاً

فها قدْ طارَ مبلولُ الجناحِ

ووجهُكَ فوقَ قدِّكَ عرفاني

بإثمارِ البدورِ منَ الرماحِ

عذارُكَ ملحةٌ بعد اختتامِ

يقولُ أقولُ منْ بعدِ افتتاحِ

وثغرُكَ جوهريُّ النظمِ يُعزى

غريبُ الحسنِ فيهِ إلى الصحاحِ

لقدْ أصبحتُ من سرِّي ودمعي

لَقَىَ بينَ استتارٍ وافتضاحِ

وسمعي لا يعي بابَ الوصايا

وطرفُكَ عارفٌ بابَ الجراحِ

فإنْ يكنْ اجترحتُ هواكَ ذنباً

فتكفيني جراحي باجتراحي

يحقُّ لِمَنْ لحاني فيكَ ذمي

وحُقَّ لكاتبِ السرِّ امتداحي

ولستُ سوى ابنِ فضلِ اللهِ عني

شهابِ الدينِ ذي الغررِ الملاحِ

أبي العباسِ بسَّامِ الثنايا

كفى الجيشَ التحاماً بالتماحِ

يعدُ نداه في إحياءِ ميْتٍ

كعدِّ سطاهُ في القدرِ المتاحِ

جوادٌ كثَّرتْ يدُهُ أيادي ال

عفاةِ وقلَّلتْ أهلَ السماحِ

وحيدٌ ما لقلبي عنهُ ثانٍ

ولا يعدوهُ في الدنيا اقتراحي

قريرُ العينِ مضطربُ الأعادي

مصونُ العرضِ مبذولُ السماحِ

مهيبُ المنتمى طلقُ المحيَّا

خفيُّ المرتمى بادي الصلاحِ

شمائلُهُ حَمَتْهُ عنْ شمولٍ

فما دارَتْ لهُ راحٌ براحِ

وما سمرُ القدودِ وإنْ سبتنا

أحبُّ إليهِ منْ سمرِ الرماحِ

ولا بيضُ الثغورِ إليه أشهى

وإنْ عذبتْ من البيضِ الصفاحِ

ندى لانَتْ معاطفُهُ وبأسٌ

يذيبُ حشاشةَ الأسدِ الوقاحِ

وجودٌ لوْ تفرَّق في البرايا

خَلَتْ بابنِ الكرامِ عن الشحاحِ

حرامٌ أنْ يُذمَّ وجوبُ ندبٍ

نفى المكروهَ بالمالِ المباحِ

لهُ قلمٌ بفضلِ اللهِ يُحيي

لنا نحيا به بعدَ انتزاحِ

فما أدري أنقشاً فوقَ طرسٍ

يطرزُ أم مساءً في صباحِ

أسدُّ من السهامِ مضاءَ أمرٍ

وأجرى في الخطوبِ من الرياحِ

كأسمرَ في قلوبِ البيضِ منهُ

شكاوى فَهْيَ شاكيةُ السلاحِ

هو ابن جَلا وطلاَّعُ الثنايا

متينُ المتنِ خفَّاقُ الجناحِ

أأحمدَ فاضلٍ وأجلَّ صدرٍ

وأسعدَ كاتبٍ وأعزَّ ماحِ

أتاني فيكَ مدحٌ منْ إمامٌ

بقطرِ نباتِهِ يحلو انشراحي

سكرتُ بلفظِهِ شكراً وحمداً

لقائلِهِ فقامَ مقامَ راحِ

فواطربا للذةٍ ما سقاني

ويا طيبَ اغتباقي واصطباحي

فلا تسجحْ بمدحِكَ فَهْوَ صدقٌ

وبعضُ المدحِ أكذبُ مِنْ سجاحِ

وكمْ قدْ بلَّغوني عنكَ جبراً

وتأهيلاً يزيدُ بهِ مراحي

فدتْكَ عدى همُ الأعداءُ غياً

وقدْ كانوا ذوي لسنٍ فصاحِ

فإنْ سالمتهم سلموا وساموا

وإن حاربْتَهم أضحَوا أضاحي

بني الفاروقِ بيتُكُمْ رفيعٌ

أثيلُ المجدِ محروسُ النواحي

فما لكتابةِ الأسرارِ عنكُمْ

وأسرارُ الكتابةِ مِنْ براحِ

بيانٌ مِنْ معانيكمْ بديعٌ

بهِ نمَّقْتم روضَ البطاحِ

فضرَّجتمْ بهِ للوردِ خداً

وفلَّجتمْ بهِ ثغرَ الأقاجي

فخذْها بنتَ ليلتِها عروساً

تُزَفُّ إليكَ كالخوْدِ الرداحِ

قوامُ الغصنِ منها في ذبولٍ

ووجهُ البدرِ منها في افتضاحِ

فإنْ يكُ عنْ مداكَ بها قصورٌ

فبذلُ الجهدِ عندي كالنجاحِ

وما أنا شاعرٌ حاشا علومي

ولستُ أرى التكسُّبَ بامتداحي

فلي مِنْ نعمةِ الرحمنِ مالٌ

يصونُ عن احتياجٍ واجتياحِ

ولمْ أقصدْ بمدحِكَ غيرَ ودٍّ

أروضُ بهِ الزمانَ عن الجماحِ

لأعلمَ أنَّ في الدنيا وفياً

فأسلو عنْ نواحي في النواحي

ولولا الشعرُ بالعلماءِ يزري

لأتعبتُ القرائحَ باقتراحي

أرى في العلمِ عنه ألفَ لاحٍ

يناديني بحيَّ على الفلاحِ

وكنتُ أطا على الشعرى بشعري

وأطفي الشُّهْبَ منْ شررِ اقتداحي

وها أنذا اطرحْتُ غبونُ دهري

فدهري للأفاضلِ ذو أطر احِ

حثوتُ بأوجِهِ الآدابِ تبراً

ولم أشرعْ لشارعِها جناحي

وخفتُ على بناتِ الفكرِ يتماً

فإنَّ الشيبَ ينذرُ بالرواحِ

وعفْتُ شرابَ أمداحي فلما

وجدتُكَ أهلَها حَسُنَ امتداحي

فساغَ لي الشرابُ وكنت قدْماً

أكادُ أغصُّ بالماءِ القُراحِ

ولو أني استطعتُ أتيتُ أسعى

إليكَ وفزتُ بالمجدِ الصراحِ

ومنْ لي أن أبيتَ قريرَ عينٍ

أعاطي كأسَ لفظِكَ للصباحِ

أشنِّفُ مسمعيَّ بدرِّ درٍّ

تناثَرَ مِنْ سحائبِكَ السحاحِ

بقيتَ لأمةٍ لو لمْ تصنْها

طحا بنفوسِها للبينِ طاحِ

ففعلُكَ للجميلِ اسمُ اختتامٍ

فَدُمْ ما دامَ ها حرفَ افتتاحِ

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس