الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

أخجلتني بتواتر الإحسان

أخجلْتَني بتواترِ الإحسانِ

حتى وهى فكري وكلَّ لساني

قدْ كنتُ مِنْ عزٍّ وجاهٍ ظامئاً

حتى استندْتُ إلى بني ريَّانِ

فغدوتُ أُذكرُ للمنصابِ والعلى

هذي فوائدُ صُحْبةِ الأعيانِ

لولا جمالُ الدينِ لم أُذكرْ ولو

أني أكونُ الشافعيَّ الثاني

معْ أنني راجٍ بطولِ حياتِهِ

أشياءَ كانَ طلابُها أعياني

قدْ شاعَ بينَ النساِ أني نشؤُهُ

وليَ الفخارُ بأنَّهُ أنشاني

سمعوا عنايتهُ الشريفةَ بي فما

مِنْ صاحبٍ إلا بهِ هنَّاني

مولايَ أنتَ بدأتَ بالحسنى وَمَنْ

هوَ هكذا واللهِ لا ينساني

فبلفظةٍ أو لحظةٍ مِنْ جاهكمْ

أسمو فأصبحُ عاليَ البنيانِ

وعلى بهاءِ الدين أثني بالذي

في الجامعِ المعمورِ قَدْ أولاني

ما كانَ منهُ فإنَّ منكَ وجودَهُ

ومنَ الأصولِ منابتُ الأغصانِ

بمروءةٍ طائيةٍ منكَ اقتدي

هي أولٌ وهو المحلُّ الثاني

أعطيتُ منكَ عنايةً ومحبةً

الحمدُ للهِ الذي أعطاني

وإذا أراد اللهُ نشرَ فضيلةٍ

طُويَتْ أقامَ لها رئيسَ زمانِ

لا زلت تَنْصُرُ مَنْ ينيلُ مساعياً

محمودةٌ وحُرسْتَ بالقرآنِ

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس