الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

وجد القريض إلى العتاب سبيلا

وَجَدَ القَريضُ إِلى العِتابِ سَبيلا

فَثَنى مَعاذِرَكَ الوُعورَ سُهولا

ما لي أُحَرِّكُ مِن وَفائِكَ ساكِناً

وَأَهُزُّ مِنكَ إِلى الصَفاءِ كَليلا

طالَ المِطالُ بِرَدِّ وِدٍّ لَم يَزَل

عِندي مَصوناً فيكُمُ مَبذولا

فَإِلى مَتى يُنشي عِتابُكَ هَبوَةً

وَتَشُنُّها قالاً عَلَيَّ وَقيلا

في كُلِّ يَومٍ غارَةٌ ما تَنقَضي

إِلّا وَتَثني سَيفَهُ مَفلولا

إِنَّ الَّذي قَصَدَ المَدائِحَ غُلَّةً

أَحرى بِأَن يَجِدَ الهِجاءَ غَليلا

كَم مِن نِظامٍ قَد نَثَرنَ هَواجِسي

حَتّى نَظَمتُ العُذرَ فيهِ فُضولا

وَقَصائِدٍ سَدَّدتُهُنَّ أَسِنَّةً

وَشَهَرتُهُنَّ قَواضِباً وَنُصولا

جُعِلَت لِرَقراقِ السُرورِ جَداوِلاً

نَحوَ القُلوبِ وَلِلهُمومِ سَبيلا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس