الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

إن لم أطع همما وأعص عواذلا

إِن لَم أُطِع هِمَماً وَأَعصِ عَواذِلاً

قُلِبَت صَوامِتُها عَلَيَّ مَقاوِلا

وَأُجيعُ أَعياساً وَأُشبِعُ صارِماً

وَأَعُلُّ خُرصاناً وَأُظمىءُ صاهِلا

وَلَرُبَّ مَصحوبٍ شَرِقتُ بَلُؤمِهِ

فَلَفَظتُهُ قَبلَ الإِساغَةِ عاجِلا

وَلَّيتُهُ زُجَّ القَناةِ مُوَزَّعاً

فَكَأَنَّما أَعمَلتُ فيهِ عامِلا

وَمَنَحتُهُ أَروى القَوافي عاتِباً

فَاِكتَنَّ في جَنبَيهِ سُمّاً قاتِلا

وَكَسَوتُ مَن مورِ المَلامِ جَنانَهُ

قَبلَ العِقابِ فَصارَ فيهِ جَنادِلا

وَهَزَزتُ أَغصانَ المَخاوِفِ دونَهُ

فَاِجتازَ يَحسَبُها ظُبىً وَذَوابِلا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس