الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

لقاؤك جر علي الفراقا

لِقاؤُكَ جَرَّ عَلَيَّ الفِراقا

وَما زادَني القُربُ إِلّا اِشتِياقا

جَلَوتَ عَلَيَّ هَديَّ الوِدادِ

فَأَسلَفتُها بِالقَبولِ الصِداقا

وَأَسرَفتُ بِالبِشرِ حَتّى ظَنَن

تُ أَنَّكَ أَضجَعتَ فيهِ النِفاقا

وَحاشاكَ مِن تُهمَةٍ في المَغيبِ

فَكَيفَ حُضورٌ يَضُمُّ الرِفاقا

وَكانَ الزَعيمُ بِهَذا الإِخا

ءِ يَوماً حَسَوناهُ كَأساً دِهاقا

نَحَرنا الدِنانَ عَلى صَدرِهِ

فَلِلَّهِ أَيَّ دِماءٍ أَراقا

شَرِقنا بِلَذّاتِهِ وَالسَرو

رُ يُلَوّي إِزاراً وَيُرخي نِطاقا

وَجيبَ عَلى الصُبحِ ثَوبُ الظَلا

مِ وَالبَدرُ يَخلَعُ عَنهُ المَحاقا

وَكُنتُ أُخَيِّلُهُ في السَما

ءِ رَمحَةَ طَرفٍ أَصابَ البُراقا

يُشَقِّقُ وَاللَيلُ رَطبُ الذُيو

لِ غَلائِلَ تَندى نَسيماً رُقاقا

سَقى اللَهُ دَهراً حَبانا الوَدا

دَ مُبتَدِهاً فَشَكَرنا العِراقا

وَما زِلتُ أَعجَبُ مِن حِفظِهِ

لَنا القُربَ حَتّى نَسينا الفِراقا

أَتَقتَصُّ مِن جَسَدي بِالبِعادِ

وَما زُوِّدَ الباعُ مِنكَ العِناقا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس