الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

أيا مرحبا بالغيث تسري بروقه

أَيا مَرحَباً بِالغَيثِ تَسري بُروقُهُ

تَرَوَّحَ يُندي لا بَكِيّاً وَلا نَزرا

طَلَعتَ عَلى بَغدادَ وَالخَطبُ فاغِرٌ

فَعادَ ذَميماً يَنزَعُ النابَ وَالظُفرا

أَضاءَت وَعَزَّت بَعدَ ذُلٍّ وَروَّضَت

كَأَنَّكَ كُنتَ الغيثَ وَاللَيثَ وَالبَدرا

تُغايِرُ أَقطارَ البِلادِ مَحَبَّةً

عَلَيكَ فَهَذا القُطرُ يَحسُدُ ذا القُطرا

وَقَلَّمتَ أَظفارَ الخُطوبِ فَما اِشتَكى

نَزيلُكَ كَلماً لِلخُطوبِ وَلا عَقرا

وَمَن ذا الَّذي تُمسي مِنَ الدَهرِ جارَهُ

فَيَقبَلَ لِلمِقدارِ إِن رابَهُ عُذرا

فَيا واقِفاً دونَ الَّذي تَستَحِقُّهُ

لَوَ أَنَّكَ جُزتُ الشَمسَ لَم تَجُزِ القَدرا

فَعَثراً لِأَعداءٍ رَموكَ وَلا لَعاً

وَنَهضاً عَلى رُغمِ العَدوُّ وَلا عَثرا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس