الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

حجى لحمى البطالة مستبيح

حِجىً لِحِمى البَطالَةِ مُستَبيحُ

وَقَدرٌ لِلمَكارِمِ مُستَميحُ

فَلا قَلبٌ قَريحٌ قَلَّبَتهُ

نَوىً قَذَفٌ وَلا جَفنٌ قَريحُ

وَلَكِن هِمَّةٌ شَطَطٌ وَهَمٌّ

بِهِ في المَجدِ يَغدو أَو يَروحُ

سَأَعتِبُ عُتبَةً بِمُقَفَّياتٍ

سَواءٌ هُنَّ وَالصابُ الجَديحُ

تَبيتُ سَوائِراً وَتَظَلُّ تُتلى

قَصائِدُها كَما تُتلى الفُتوحُ

بَنو عَبدِ الكَريمِ نُجومُ عِزٍّ

تُرى في طَيِّئٍ أَبَداً تَلوحُ

فَلا حَسَبٌ صَحيحٌ أَنتَ فيهِ

فَتُكثِرَهُم وَلا عَقلٌ صَحيحُ

إِذا كانَ الهِجاءُ لَهُم ثَواباً

فَأَخبِرني لِمَن خُلِقَ المَديحُ

أَتُبغِضُ جَوهَرَ العَرَبِ المُصَفّى

وَلَم يُبغِضهُمُ مَولىً صَريحُ

وَمالَكَ حيلَةٌ فيهِم فَتُجدي

عَلَيكَ بَلى تَموتُ فَتَستَريحُ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس