الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

أي رأي وأي عقل صحيح

أَيُّ رَأيٍ وَأَيُّ عَقلٍ صَحيحِ

لَم يُخَوِّفكَ سانِحي وَبَريحي

كَذَبَت نَفسُكَ الَّتي حَدَّثَت أَن

نِيَ أُنمي رَمِيَّتي وَجَريحي

خَلَقَ اللَهُ لِحيَةً لَكَ لَو تُح

لَقُ لَم يُدرَ ما غَلاءُ المُسوحِ

وَذَراها في الريحِ إِن كُنتَ تَرجو

سَيرَ شِعري في نَعتِها بِالريحِ

سارَ في التيهِ عَقلُ مَن ظَنَّ أَنّي

بِالأَماني يَسيرُ فيكَ مَديحي

يا حَروناً في البُخلِ قَد وَأَبي بُخ

لِكَ عوقِبتَ بِالأَصَمِّ الجَموحِ

بِبَعيدِ المَدى قَريبِ المَعاني

وَثَقيلِ الحِجى خَفيفِ الروحِ

سَجَرَت كَفُّهُ بُحورَ القَوافي

لَكَ عِندَ التَعريضِ وَالتَصريحِ

لُجَجي لَستَ سالِماً مِن تَعالي

ها وَلَو كُنتَ في سَفينَةِ نوحِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس