الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

يا زوجة المسكين مقران التي

يا زَوجَةَ المِسكينِ مُقرانَ الَّتي

عَظُمَت عَلى المُتَطَرِّقينَ وَفاتُها

خَلَتِ القُبورُ بِظَبيَةٍ عَهدي بِها

فيما يُقالُ لَذيذَةٌ خَلَواتُها

تَرَكَت عَلى المِسكينِ عِدَّةَ صِبيَةٍ

مِثلَ الفِراخِ تُخُرِّمَت أُمّاتُها

لَو كانَ أَحصَنَ بابَهُ أَو دارَهُ

قَلَّت بَنوها عِندَهُ وَبَناتُها

إِنَّ البِلادَ إِذا السُيولُ تَعاوَدَت

ساحاتِها غَمَرَ الفَضاءَ نَباتُها

مُتَناوِمٌ إِن زارَها إِخوانُها

مُتَيَقِّظٌ إِن زارَها أَخَواتُها

إِمراتُهُ نَفَذَت عَلَيهِ أُمورُها

حَتّى ظَنَنّا أَنَّهُ إِمراتُها

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس