الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

أبا علي لألد إن سطا

أَبا عَليٍ لِأَلَدِّ إِن سَطا

وَلِلخُصومِ إِن أَطالوا اللَغطا

تُصيبُ عَمداً إِن أَصابوا غَلطا

وَلُمَعٌ تَكشِفُ عَنهُنَّ الغِطا

كَشفَكَ عَن بَيضِ العَذاريَ الغِطا

وَمُصعَبٍ لِلقَولِ صَعبِ المُمتَطى

عَسَفتَ حَتّى عادَ مَجزولَ المَطا

دامي المِلاطِ رَحلُهُ قَد أَغبَطا

وَسائِراتٍ بِالخُطى لا بِالخِطا

شَوارِدٍ عَنكَ قَطَعنَ الرُبُطا

كَما رَأَيتَ الخَيلَ تَعدو المَرَطى

أَلبَستَ فيها كُلَّ أُذنٍ قُرُطا

قَد وَرَدَت أَفهامَنا وِردَ القَطا

وَمُشكِلاتٍ ما نَشَطنَ مَنشَطا

عِطالُها بِمِقوَلٍ إِذا عِطالُها

مَيَّزَ مِن دَيجورِها ما اِختَلَطا

غَلَّلَ ما بَينَ العِقاصِ المُشُطا

ضَلَّ المُجارونَ وَما تَوَرَّطا

مَلّوا مُجاراةَ فَنيقٍ قَد مَطا

قَرمٌ يَهُدَّ الأَرضَ إِن تَخَمَّطا

مَلَّ المَطِيُّ القَرَبَ العَنَطنَطا

تَطَرَّفوا الفَجَّ الَّذي تَوَسَّطا

لا جَزِعاً أَودى وَلا مُغتَبِطا

كانوا العَقابيلَ وَكُنتَ الفَرَطا

عِندَ السَراعِ يَعرِفُ القَومُ البِطا

أَرضى زَمانٌ بِكَ ثُمَّ أَسخَطا

ما أَطلَبَ الأَيّامَ مِنّا شَطَطا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس