الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

سليمان دلتني يداك على الغنى

سُلَيمانُ دَلَّتني يَداكَ عَلى الغِنى

وَأَجرَيتَ لي عَزماً أَغَرَّ مُحَجَّلا

مَدَدتَ بِضَبعي جاهِداً فَعَقَدتَ لي

مَصاداً بِأَعنانِ السَماءِ وَمَعقِلا

وَعَلَّيتَني حَتّى ظَنَنتُ بِأَنَّني

سَأَعبُرُ مِن عَرضِ المَجَرَّةِ جَدوَلا

فَكَيفَ اِرتِحالي عَنكَ غَيرَ مُزَوَّدٍ

وَيا رُبَّ زادٍ لا يُبَلِّغُ مَنزِلا

وَلا سَيرَ إِلّا أَن أَشُدَّ حَقيبَةً

أَرى ضِمنَها مِن ضامِرِ الزادِ أَبحَلا

وَإِلّا فَزَوَّدني وَدادَكَ إِنَّني

أَسُلُّ عَلى جَيشِ الطَوى مِنكَ مُنصُلا

فَما صِرتُ حَربَ الدَهرِ حَتّى رَأَيتُهُ

يُحارِبُ مَن أَمسى وَأَصبَحَ مُرمِلا

وَكُنتُ إِذا ما ناكَرَتنِيَ بَلدَةٌ

فَزِعتُ إِلى الجُردِ العَناجيجِ وَالمَلا

وَمَن كانَ مَهجوراً كَما أَنا فيكُمُ

فَما يَستَحي الأَيّامَ أَن تَتَبَدَّلا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس