الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

سقت رفها وظاهرة وغبا

سَقَت رَفهاً وَظاهِرَةً وَغِبّاً

أَبا بِشرٍ أَهاضيبُ الغَمامِ

لَبِستُ بِهِ الصَبابَةَ غَيرَ أَنّي

سُرِرتُ بِهِ لِزَمزَمَ وَالمَقامِ

غَداةَ غَدَت بِهِ أُجُدٌ حَلالٌ

تَشَذَّرُ تَحتَ غِطريفٍ حَرامِ

ثَوَت لِفِراقِهِ الآدابُ شُعثاً

وَجَفَّت بَعدَهُ غُدُرُ الكَلامِ

أَخو ثِقَةٍ نَأى فَبَقيتُ لَمّا

نَأى غَرَضاً لِإِخوانِ السَلامِ

ذَوي الهِمَمِ الهَوامِدِ وَالأَكُفِّ ال

جَوامِدِ وَالمُرُوّاتِ النِيامِ

يَظَلُّ عَلَيكَ أَصفَحُهُم حَقوداً

لِرُؤيا إِن رَآها في المَنامِ

وَمِن شَرِّ المِياهِ إِذا اِستُميحَت

أَواجِنُها عَلى طولِ المُقامِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس