الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

إلياس كن في ضمان الله والذمم

إِلياسُ كُن في ضَمانِ اللَهِ وَالذِمَمِ

ذا مُهجَةٍ عَن مُلِمّاتِ النَوى حَرَمِ

سَلامَةً لَكَ لا تَهتاجُ نَضرَتُها

وَدَعدَعاً وَلَعاً في النَعلِ وَالقَدَمِ

اللَهُ عافاكَ مِنها عِلَّةً عَرَضاً

لَم تُنحِ أَظفارَها مِن سَقَمِ

تَكَشَّفَت هَبَواتُ الثَغرِ مُذ كَشَفَت

آلاءُ رَبِّكَ ما اِستَشعَرتَ مِن سَقَمِ

فَإِن يَكُن وَصَبٌ عايَنتَ سَورَتَهُ

فَالوِردُ حِلفٌ لِلَيثِ الغابَةِ الأَضِمِ

إِنَّ الرِياحَ إِذا ما أَعصَفَت قَصَفَت

عيدانَ نَجدٍ وَلَم يَعبَأنَ بِالرَتَمِ

بَناتُ نَعشٍ وَنَعشٌ لا كُسوفَ لَها

وَالشَمسُ وَالبَدرُ مِنهُ الدَهرَ في الرَقِمِ

وَالحادِثاتُ عَدُوُّ الأَكرَمينَ فَما

تَعتامُ إِلّا اِمرَاً يَشفى مِنَ القَرَمِ

فَليَهنَكَ الأَجرُ وَالنُعمى الَّتي عَظُمَت

حَتّى جَلَت صَدَأَ الصَمصامَةِ الخَذِمِ

قَد يُنعِمُ اللَهُ بِالبَلوى وَإِن عَظُمَت

وَيَبتَلي اللَهُ بَعضَ القَومِ بِالنِعَمِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس