الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

ليت الظباء أبا العميثل خبرت

لَيتَ الظِباءَ أَبا العَمَيثَلِ خَبَّرَت

خَبَراً يُرَوّي صادِياتِ الهامِ

إِنَّ الأَميرَ إِذا الحَوادِثُ أَظلَمَت

نورُ الزَمانِ وَحِليَةُ الإِسلامِ

وَاللَهِ ما يَدري بِأَيَّةِ حالَةٍ

يَبأى مُجاورُهُ عَلى الأَيّامِ

أَبِما يُجامِعُهُ لَدَيهِ مِنَ الغِنى

أَم ما يُفارِقُهُ مِنَ الإِعدامِ

وَأَرى الصَحيفَةَ قَد عَلَتها فَترَةٌ

فَتَرَت لَها الأَرواحُ في الأَجسامِ

إِنَّ الجِيادَ إِذا عَلَتها صَنعَةٌ

راقَت ذَوي الأَلبابِ وَالإِفهامِ

لَتَزَيَّدُ الأَبصارُ فيها فُسحَةً

وَتَأَمُّلاً بِعِنايَةِ القُوّامِ

لَولا الأَميرُ وَأَنَّ حاكِمَ رَأيِهِ

في الشِعرِ أَصبَحَ أَعدَلَ الحُكّامِ

لَثَكِلتُ آمالي لَدَيهِ بِأَسرِها

أَو كانَ إِنشادي خَفيرَ كَلامي

وَلَخِفتُ في تَفريقِهِ ما بَينَنا

ما قيلَ في عَمرٍو وَفي الصَمصامِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس