الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

حبست فاحتبست من أجلك الديم

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

حُبِستَ فَاِحتَبَسَت مِن أَجلِكَ الدِيَمُ

وَلَم يَزَل نابِياً عَن صَحبِكَ العَدَمُ

يابنَ المُسَيَّبِ قَولاً غَيرَ ما كَذِبٍ

لَولاكَ لَم يُدرَ ما المَعروفُ وَالكَرَمُ

جَلَّلتَني نِعَماً جَلَّت وَأَحرِ بِأَن

يَحِلَّ شُكرِيَ إِذ جَلَّت لِيَ النِعَمُ

يا مَن إِذا قَعَدَت بِالقَومِ هِمَّتُهُم

عَنِ اِكتِسابِ العُلى قامَت بِهِ الهِمَمُ

رَأَيتُ عودَكَ مِن نَبعٍ أَرومَتُهُ

ما في جَوانِبِهِ لينٌ وَلا وَصَمُ

أَنتَ السَليلُ فَسُلَّ السَيفُ مُنتَصِراً

لِذِمَّةِ الشِعرِ إِذ ضاعَت لَهُ الذِمَمُ

عَلَوتَ مِن مَجدِ قَيسٍ في الوَرى عَلَماً

أَعيا الوَرى وَعَلا مَجداً بِكَ العَلَمُ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

تصنيفات القصيدة