الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

كفاني من حوادث كل دهر

كَفاني مِن حَوادِثِ كُلِّ دَهرٍ

بِإِسحَقَ بنِ إِبراهيمَ جارا

سَيَكفيني الحَوادِثَ مُصعَبِيُّ

كَأَنَّ جَبينَهُ قَمَرٌ أَنارا

عَلى ثِقَةٍ وَأَنتَ لِذاكَ أَهلٌ

أَخَذتُ بِحَبلِ ذِمَّتِكَ اِختِيارا

بِإِسحَقَ بنِ اِبراهيمَ أَضحَت

سَماءُ الجودِ تَنهَمِرُ اِنهِمارا

فَتىً بِنَوالِهِ في كُلِّ قَومٍ

أَقامَ لِكُلِّ مَكرُمَةٍ نِجارا

عَقَدتُ بِحَبلِهِ حَبلي فَأَضحَت

قُواهُ لا أَخافُ لَها اِنبِتارا

لَكُم نِعَمٌ غَوادٍ سارِياتٌ

عَلَيَّ مَنَنتُمُ فيها مِرارا

شَكَرتُكُمُ بِها سِرّاً وَجَهراً

وَأَنجَدَ فيكُمُ مَدحي وَغارا

نُفَضِّلُكُم عَلى الأَقوامِ إِنّا

رَأَينا المُلكَ حَلَّ بِكُم وَسارا

لَقَد عَمَّت فُضولُكُمُ وَخَصَّت

ذَوي يَمَنٍ كَما سَلَبَت نِزارا

تَخَيَّرَكَ الإِمامُ عَلى رِجالٍ

لِأُمَّتِهِ فَما حُرِمَ الخِيارا

وَليتَ المُسلِمينَ فَلَم تُضَيِّع

أُمورَهُمُ الصِغارَ وَلا الكِبارا

بَراكَ اللَهُ مِن كَرَمٍ وَجودٍ

وَأَلبَسَكَ المَهابَةَ وَالوَقارا

إِذا ما كانَ جارُكَ مُصعَبِيّاً

فَلا ضَيراً تَخافُ وَلا اِفتِقارا

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس