الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

رق له إن كنت مولاه

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

رِقَّ لَهُ إِن كُنتَ مَولاهُ

وَاِرحَم فَقَد أَشمَتَّ أَعداهُ

وَيلٌ لَهُ إِن دامَ هَذا بِهِ

مِن حُرَقٍ تُقلِقُ أَحشاهُ

يا غُصنَ بانٍ ناعِمٍ قَدُّهُ

فَوقَ نَقاً يَهتَزُّ أَعلاهُ

مَنَعتَ عَينَيَّ لَذيذَ الكَرى

أَحسِن كَما حَسَّنَكَ اللَهُ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام