الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

المجد يعلم أن المجد من أربي

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

المَجدُ يَعلَمُ أَنَّ المَجدَ مِن أَرَبي

وَلَو تَمادَيتُ في غيٍّ وَفي لَعِبِ

إِنّي لَمِن مَعشَرٍ إِن جُمِّعوا لِعُلىً

تَفَرَّقوا عَن نَبيٍّ أَو وَصيَّ نَبي

إِذا هَمَمتُ فَفَتِّش عَن شَبا هِمَمي

تَجِدهُ في مُهَجاتِ الأَنجُمِ الشُهُبِ

وَإِن عَزَمتُ فَعَزمي يَستَحيلُ قَذىً

تَدمى مَسالِكُهُ في أَعيُنِ النُوَبِ

وَمَعرَكٍ صافَحَت أَيدي الحِمامِ بِهِ

طُلى الرِجالِ عَلى الخُرصانِ مِن كَثَبِ

حَلَّت حُباها المَنايا في كَتائِبِهِ

بِالضَربِ فَاِجتَثَّتِ الأَجسادَ بِالقُضُبِ

تَلاقَتِ البيضُ في الأَحشاءِ فَاِعتَنَقَت

وَالسَمهَريَّ مِنَ الماذيِّ وَاليَلَبِ

بَكَت عَلى الأَرضِ دَمعاً مِن دِمائِهِمُ

فَاِستَعرَبَت مِن ثُغورِ النورِ وَالعُشُبِ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

تصنيفات القصيدة