الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

بغير شفيع نال عفو المقادر

عدد الأبيات : 119

طباعة مفضلتي

بِغَيرِ شَفيعٍ نالَ عَفوَ المَقادِرِ

أَخو الجَدِّ لا مُستَنصِراً بِالمَعاذِرِ

وَأَعجَبُ فِعلاً مِن قُعودي عَلى العُلى

سُرايَ بِأَعقابِ الجُدودِ العَوائِرِ

أُؤَمَّلُ ما أَبقى الزَمانُ وَإِنَّما

سَوالِفُهُ مَعقودَةٌ بِالغَوابِرِ

فَخَلِّ رِقابَ العيسِ يَجذِبُها السَرى

بِآمالِ قَومٍ مُحصَداتِ المَرائِرِ

فَما التَذَّ طَعمَ السَيرِ إِلّا بِمُنيَةٍ

وَإِنَّ الأَماني نِعمَ زادُ المُسافِرِ

وَدونَ مُداراةِ المَطِيِّ عَلى الوَجى

مُشاغَبَةُ الأَشجانِ دونَ الضَمائِرِ

فَلَيتَ قُلوبَ العاشِقينَ إِذا وَنى

بِها السَيرُ كانَت في صُدورِ الأَباعِرِ

وَلِلَّهِ قَلبي ما أَرَقَّ عَلى الهَوى

وَأَصبَى إِلى لَثمِ الخُدودِ النَواضِرِ

يَحِنُّ إِلى ما تَضمَنُ الخُمرُ وَالحِلى

وَيَصدُفُ عَمّا في ضَمانِ المَآزِرِ

وَلَمّا غَدَونا لِلوَداعِ وَنَقَّرَت

صُروفُ النَوى دونَ الخَليطِ المُجاوِرِ

عَنيتُ مِنَ القَلبِ العَفيفِ بِعاذِلٍ

وَمِن خُدَعِ الشَوقِ السَفيهِ بِعاذِرِ

عَشِيَّةَ لا عِرسُ الوَفاءِ بِمُرمِلٍ

لَدَينا وَلا أُمُّ الصَفاءِ بِعاقِرِ

وَمَن لَم يَنَل أَطماعَهُ مِن حَبيبِهِ

رَضي غَيرَ راضٍ بِالخَيالِ المُزاوِرِ

وَكُنتُ أَذودُ الدَمعَ إِلّا أَقَلَّهُ

لِسُقيا حِمىً مِن بَعدِ بَينِكَ دائِرِ

وَإِنِّيَ لا أَرضى إِذا ما تَحَمَّلَت

إِلَيهِ مَرابيعُ السَحابِ المَواطِرِ

كِليني إِلى لَيلٍ كَأَنَّ نُجومَهُ

نُغازِلُ طَرفي عَن عُيونِ الجَآذِرِ

أَمُرُّ بِدارٍ مِنكِ مَشجوجَةِ الثَرى

بِمَجرى نَسيمِ الآنِساتِ الغَرائِرِ

تَمُرُّ عَلَيها الريحُ وَهيَ كَأَنَّها

تَلَفَّتُ في أَعطافِ تِلكَ المَقاصِرِ

وَيَشهَقُ فيها بِالأَصايِلِ وَالضُحى

حَيا كُلِّ عَرّاصِ الشَآبيبِ ماطِرِ

وَيَستَنُّ فيها البَرقُ حَتّى تَخالَهُ

يَفيضُ بِفَيضِ القَطرِ في كُلِّ حاجِرِ

وَلَمّا رَأَيتُ اللَيلَ مُستَرِقَ الخُطى

وَأَطرافُهُ تَجلو وُجوهَ التَباشِرِ

أَرِقتُ لِأَجفانِ الرَكائِبِ هَبَّةً

بِأَلحاظِ جَوّالِ العَزائِمِ ساهِرِ

رَسيماً بِهِ يَعتَلُّ بِالأَعيُنِ الكَرى

وَيَنشَقُّ عَن مَكنونِهِ كُلُّ ناظِرِ

بِيَهماءَ يَستَغوي الحُداةَ سَرابُها

عَلى ظَمَإٍ بَينَ الجَوانِحِ ثائِرِ

وَيَحبو بِها الأَعياسُ حَتّى كَأَنَّها

تُنَصُّ عَلى أَخفافِها بِالكَراكِرِ

وَمَولىً أُدانيهِ عَلى السَخطِ وَالرِضى

وَيَبعَطُ عَنّي وَالقَنا في الحَناجِرِ

يَهُزُّ عَلَيَّ السَوطَ وَالرُمحُ دونَهُ

وَهَزُّ العاوالي غَيرُ هَزِّ المَخاصِرِ

عَطَفتُ لَهُ صَدرَ الأَصَمِّ وَتَحتَهُ

عَواطِفُ أَسبابِ الحُقودِ النَوافِرِ

فَخَرَّ وَفيهِ لِلطَعانِ تَناظِرٌ

يُطالِعُها طَيرُ الفَلا بِالمَناسِرِ

فَما ظَفِرَت مِن نَفسِهِ أُمُّ قَشعَمٍ

بِما ظَفِرَت مِن جِسمِهِ أُمُّ عامِرِ

وَرَكبٍ تَفادى النَومُ أَن يَستَخِفَّهُ

إِذا ما الكَرى أَلقى يَداً في المَحاجِرِ

وَرَدتُ بِهِ بُحبوحَةَ الوِردِ فَاِنثَنى

يُقَلِّصُ صافي مائِهِ في المَشافِرِ

وَغادَرَ أَحشاءَ الغَديرِ ضَوامِراً

مِنَ الماءِ في ظِمءِ النَواحي الضَوامِرِ

وَرودَ خَفيفِ الوِردِ أَوَّلَ وارِدٍ

طُروقاً إِلى ماءٍ وَأَوَّلَ صادِرِ

إِذا هَزَّ أَطرافَ الخَليجِ رَمَت بِهِ ال

مَوارِدُ خِفّاً في وُجوهِ المَصادِرِ

وَكانَ إِذا ما عاقَهُ بُعدُ مَطلَبٍ

يُضَعضِعُ أَعضادَ الزَوافِرِ

تَمَرَّسَ بِالأَيّامِ حَتّى أَلِفنَهُ

وَكَرَّ عَلى أَحداثِها وَالدَوائِرِ

وَأَخطَأَ سَهمَ القِطرِ مَقتَلَ مَحلِهِ

فَزَمَّ قَسِيَّ العادِياتِ الهَوامِرِ

فَتىً حينَ أَكدَت أَرضُهُ هَجَمَت بِهِ

عَلى لِاِبنٍ مِن آلِ عَدنانَ تامِرِ

عَلى ماجِدٍ لا يَسرَحُ اللُؤمُ عِندَهُ

وَلا تُدرى أَفعالُهُ بِالمَناكِرِ

إِذا راوَحَ الرُعيانُ لَيلاً سَوامَهُ

فَقَد لَفَّها جِنحُ الظَلامِ بِعاقِرِ

تَفَرَّعتُ حَتّى عَوَّدَتني رِماحُهُ

فَعَوَّدتُ مِن سوءِ الظُنونِ سَرائِري

تَشابَهُ أَيّامي بِهِ فَكَأَنَّما

أَوائِلُها مَمزوجَةٌ بِالأَواخِرِ

هُوَ الواهِبُ الأَلفِ الَّتي لَو تَسومُها

قَبيلاً فَداها بِالجَديلِ وَداعِرِ

يَطولُ إِذا مَدَّ الرُدَينَيَّ باعُهُ

وَعانَقَ أَعناقَ الرِجالِ المَساعِرِ

فَيَفري طَريقاً لِلسِبارِ كَأَنَّما

لَها ذِمَّةٌ في الطَعنِ رِسلُ المَسابِرِ

تَعَلَّقَ في ثِنيَ العَرينِ بِعَزمَةٍ

تُذَلِّلُ أَمطاءَ اللُيوثِ الخَوادِرِ

فَطَرَّدَها حَتّى اِستَباحَ شُبولَها

وَما ضَعضَعَتهُ أُسدُها بِالزَماجِرِ

يَخِفُّ إِلَيهِ الجَيشَ حَتّى كَأَنَّهُ

يَمُدُّ بِأَعناقِ النَعامَ النَوافِرِ

جَزى اللَهُ عَنهِ الخَيلَ ما تَستَحِقُّهُ

إِذا رَقَصَت بِالدارِعينَ المَغاوِرِ

وَخَبَّت عَلى بَيداءَ تَشرَقُ ماءَها

عَنِ الرَكبِ في طَيِّ العُيونِ الغَوائِرِ

تَمُرُّ عَلى المَعزاءِ خَفّاقَةَ الحَصى

وَتَحثو بِوَجهِ الشَمسِ تُربَ القَراقِرِ

وَتَستَرعِفُ الأَفاقُ لَمعَ صَفائِها

بِمُغبَرَّةٍ تَمحو سُطورَ الهَواجِرِ

حِمى بَيضَةَ الإِسلامِ بِالحَقِّ فَاِحتَمَت

وَقَرَّت بِأَعشاشِ الرِماحِ الشَواجِرِ

وَمِن قَبلُ ما كانَت تَقَلقَلُ خيفَةً

وَتَرقُبُ في الأَيّامِ وَهصَةَ كاسِرِ

إِذا عَبَّقَت أَخلاقُهُ أَرَجَ العُلى

تَضَوَّعَ في الحَيَّينِ كَعبٍ وَعامِرٍ

وَلَمّا اِنجَلَت مِن حَوزَةِ الشِركِ فُرصَةٌ

تَقَنَّصَها وَالدينُ دامي الأَظافِرِ

تَدارَكَها وَالرُمحُ يَركَبُ رَأسَهُ

فَيَرعَفُ مِن قَطرِ الدِماءِ القَواطِرِ

بِطَعنٍ كَوَلغِ الذِئبِ إِن زَعزَعَ القَنا

سَقاها شَآبيبَ الدِماءِ المَوائِرِ

أَفاضَ عَلى عَدنانَ فَضلَ وَقارِهِ

وَقَد مَسَّها طَيشُ السِهامِ الغَوائِرِ

فَبَوَّأَ أَوفاهُم يَداً قُلَّةَ العُلى

وَمَدَّ بِأَضباعِ الرِجالِ البَحاتِرِ

إِذا جَنَبوهُ لِلرِهانِ أَتوا بِهِ

جَواداً يُفَدّى شاؤُهُ بِاليَعافِرِ

يُغَطّي عَلى أَوضاحِها بِغُبارِهِ

وَيَخرُجُ سَهلاً مِن جُنوبِ الأَواعِرِ

إِذا ذَكَروهُ لِلخِلافَةِ لَم تَزَل

تَطَلَّعُ مِن شَوقٍ رِقابُ المَنابِرِ

لَعَلَّ زَماناً يَرتَقي دَرَجاتِها

بِأَروَعَ مِن آلِ النَبِيِّ عُراعِرِ

وَمَن لي بِيَومٍ أَبطَحِيٍّ سُرورُهُ

يُجَوِّلُ ما بَينَ الصَفا وَالمَشاعِرِ

فَها إِنَّ طَوقَ المُلكِ في عُنقِ ماجِدٍ

وَإِنَّ حُسامَ الحَقِّ في كَفِّ شاهِرِ

وَيارُبَّ قَومٍ ما اِستَعاضوا لِذِلَّةٍ

شَهيقَ العَوالي مِن حَنينِ المَزامِرِ

كُؤوسُهُمُ أَسيافُهُم وَخِضابُها

إِذا جَرَّدوها مِن دِماءِ المَعاصِرِ

رَضوا بِخَيالِ المَجدِ والشَخصُ عِندَه

وَما قيمَةُ الأَعراضِ عِندَ الجَواهِرِ

هُم تَبِعوهُ مُقصِرينَ وَرُبَّما

تَوَسَّدَتِ الأَظلافُ وَقعَ الحَوافِزِ

إِذا عَدَّدوا المَجدَ التَليدَ تَنَحَّلوا

عُلىً تَتَبَرّى مِن عُقودِ الخَناصِرِ

حَرِيّونَ إِلّا أَن تُهَزَّ رِماحُهُم

ضَنينونَ إِلّا بِالعُلى وَالمَفاخِرِ

هُمُ اِنتَحَلوا إِرثَ النَبِيِّ مُحَمَّدٍ

وَدَبّوا إِلى أَولادِهِ بِالفَواقِرِ

وَما زالَتِ الشَحناءُ بَينَ ضُلوعِهِم

تُرَبّي الأَماني في حُجورِ الأَعاصِرِ

إِلى أَن ثَنَوها دَعوَةً أُمَوِيَّةً

زَوَتها عَنِ الإِظهارِ أَيدي المَقادِرِ

وَلَو أَنَّ مِن آلِ النَبِيِّ مُقيمَها

لَعاجوا عَليهِ بِالعُهودِ الغَوادِرِ

فَما هَرَقوا في جَمعِها رِيَّ عامِلٍ

وَلا قَطَعوا في عَقدِها شِبعَ طائِرِ

وَقَد مَلَأوا مِنها الأَكُفَّ وَأَهلَها

فَما مَلَأوا مِنها لَحاظَ النَواظِرِ

فَراشوا لَهُم نَبلَ العَداوَةِ بَعدَما

بَرَوها وَكانَت قَبلُ غَيرَ طَوائِرِ

شَهِدتُ لَقَد أَدّى الخِلافَةَ سَيفُهُ

إِلى جانِبٍ مِن عَقوَةِ الدينِ عامِرِ

يُفَرِّقُ ما بَينَ الكُؤوسِ وَشَربِها

وَيَجمَعُ ما بَينَ الطُلى وَالبَواتِرِ

فَيَرفَعُ صَدرَ السَيفِ إِن حَطَّ كَأسَهُ

وَيَمري دِماءَ الهامِ إِن لَم يُعاقِرِ

وَيَنهَضُ مُشتاقاً إِلى مَصرَخِ القَنا

فَيَحسَبُ بُردي فاسِقِ السَيفِ طاهِرِ

مُعَظَّمُ حَيٍّ ما رَمَتهُ هَجيرَةٌ

فَقَعقَعَ في أَعراضِها بِالهَواجِرِ

وَلَمّا طَغَت عَيلانُ في عِشقِ غَيِّها

رَماها مِنَ الكَيدِ الوَحيِّ بِساحِرِ

رَماهُم مِنَ الرُمحِ الطَويلِ بِحالِبٍ

وَمِن شَفرَةِ العَضبِ الحُسامِ بِجازِرِ

وَأَضرَمَ ناراً فَاِستَرابوا بِضَوئِها

وَما هِيَ إِلّا لِلضُيوفِ السَوائِرِ

فَلَمّا تَراخَت في الضَلالِ ظُنونُهُم

تَراخى فَطارَت نارُهُ في العَشائِرِ

وَلَمّا أَروهُ نَفرَةَ العارِ خافَها

وَلو نَفَرَت أَرماحُهُم لَم تُحاذِرِ

فَأَرسَلَها شَعواءَ تَقدَحُ نارَها

عَلى جَنَباتِ الأَمعَزِ المُتَزاوِرِ

شَماطيطَ يُجرونَ الحَديدَ كَأَنَّما

مَشَينَ عَلى مَوجٍ مِنَ اليَمِّ زاخِرِ

عَليها مِنَ البيضِ العَوارِضِ فِتيَةٌ

خِضابٌ قَناّها مِن دِماءِ المَناحِرِ

مَفارِقُ لا يَعلو عَلَيها مُطاوِلٌ

غَداةَ وَغىً إِلا قِباُبَ المَغافِرِ

فَجاؤُوكَ وَالخَيلُ العِتاقُ طَلائِحٌ

تَضاءَلُ مِن عِبءِ الرِماحِ العَواثِرِ

وَما حَرَّكوها لِلطِعانِ كَأَنَّما

زِجاجُ قَناها عُلِّقَت بِالأَشاعِرِ

وَجارَت سِهامُ المَوتِ فيهِم وَإِنَّما

دَليلُ المَنايا في السِهامِ الجَوائِرِ

وَطَأتَهُمُ بِاللاّحِقِيّاتِ وَطأَةً

تُذَلِّلُ خَدَّ الجانِبِ المُتَصاغِرِ

فَأَزعَجتَ داراً مِنهُمُ مُطمَئِنَّةً

وَأَخلَيتَها مِن كُلِّ عافٍ وَسامِرِ

شَنَنتَ بِها الغاراتِ حَتّى تُرابُها

يَثورُ عَلى العاداتِ مِن غَيرِ حافِرِ

وَكُلُّ فَتاةٍ مِن نِزارٍ تَرَكتَها

تَريعُ إِلى ظِلِّ الرُبوعِ الدَواثِرِ

تُحَشَّشُ في أَذيالِها مُستَكينَةً

وَتَحطِبُ ذُلّاً في حِبالِ الغَدائِرِ

وَكُلُّ غُلامٍ مِنهُمُ شامَ سَيفَهُ

رَأى فيهِ وَجهَ الحَقِّ طَلقَ المَناظِرِ

وَلَمّا اِمتَطى ظَهراً مِنَ الغَيِّ كاسِياً

تَنَدَّمَ أَن أَعرى ظُهورَ البَصائِرِ

جَفَتهُ العُلى فَاِنسَلَّ مِن عُقُداتِها

وَما عَلِقَت أَعطافُهُ بِالمَآثِرِ

وَلَو لَم تُمَسَّحِ بِالأَمانِ رُؤوسُهُم

لَما أَنِسَت هاماتُهُم بِالغَفائِرِ

تَفَرَّت قُلوبُ القَومِ حَتّى تَهَتَّكَت

بِما اِستَتَرَت فيهِ بَناتُ السَرائِرِ

أَبا أَحمَدٍ ثِق بِالمَعالي فَإِنَّها

إِذا لَم تُرَع بِالبُخلِ غَيرُ غَوادِرِ

فَما مالُكَ المَدخورُ إِلا لِطالِبٍ

وَلا رَبعُكَ المَعمورُ إِلّا لِزائِرِ

وَلا تَطلُبا ثارَ الرِماحِ وَإِنَّما

دِماءُ المَعالي في رِقابِ الجرائِرِ

جَلَوتَ القَذى عَن مُقلَتَيَّ فَباشَرَت

صَنيعَكَ أَجفاني بِأَلحاظِ شاكِرِ

فَإِن هَزَّ يَوماً فَرعَ مُلكِكَ حاسِدٌ

فَإِنَّ المَعالي مُحكَماتُ الأَواصِرِ

هُوَ العودُ سَهلٌ لِلسَماحِ جَناتُهُ

وَلَكِن عَلى الأَعداءِ وَعرُ المَكاسِرِ

أَذَمَّ عَلى الأَيّامِ مِن كُلِّ حادِثٍ

وَحاطَ جَنابَ الدينِ مِن كُلِّ ذاعِرِ

وَضَمَّ شِفاهَ الوَحشِ حَتّى ظَنَنتُهُ

سَيَصدى صِقالاً في نُيوبِ القَساوِرِ

وَما زالَ يَسمو بِالمعالي كَأَنَّها

تَجُرُّ إِلَيهِ بِالنُجومِ الزَواهِرِ

لَهُ سابِقاتُ القَبلِ في كُلِّ أَوَّلٍ

مَضى وَبَقاءُ البُعدِ في كُلِّ آخِرِ

تَرَفَّعَ في العَلياءِ عَن وَصفِ مادِحٍ

وَرَفَّعتُ عَن مَدحِ المُلوكِ خَواطِري

فَما هُوَ لَولا ما أَقولُ بِسامِعٍ

وَلا أَنا لَولا ما يَمُنُّ بِشاعِرِ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

تصنيفات القصيدة