الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك »

عتبنا على الأيام قبل ظهوره

عَتِبْنا على الأَيَّامِ قبل ظُهوره

فأَعْتَبَنا حتى اعْتَذَرْنَا مِن الْعَتْب

يُخافُ ويُرجى صَوْلةً وسماحَةً

إِذا جَادَ في سَلْمٍ وإِنْ صال في حَرْب

فقيل له في الحرْبِ يا مُهلكَ العِدا

وقِيل له في السِّلْم يا فاضِحَ السُّحْبِ

تُخافُ عوادي بأْسِه وهْو ضَاحِكٌ

ويُرهَبُ من أَسيافِه وَهْي في القُرْب

ويَستعبِدُ الأَحرارَ بالبَذْل واللَّهىَ

ويُنصر من قَبْلِ العَساكِر بالرُّغْب

تودُّ عِداه أَن تكونَ رعِيَّةً

لِتعدُو لديه وهْي آمنةُ السِّرْب

تُرى الشَّمسُ من إِجلالها لمحلِّه

إِذا ما دَنَتْ للغرب تَسْجُد للغَرْب

معلومات عن ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي،..

المزيد عن ابن سناء الملك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن سناء الملك صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس