الديوان » العصر الفاطمي » ابن حمديس »

ودجنة كالنقس صب على الثرى

وَدُجُنّةٍ كالنِّقْس صُبّ على الثرى

مَزّقْتُ منها بالسّرَى جلبابا

زرتُ الحبائبَ والأعادي دونها

كضراغمٍ تُذكي العيونَ غضابا

ووطئتُ دونَ الحيّ نارَ عداوةٍ

لو كان واطئَها الحديدُ لذابا

بهوىً أشابَ مفارقي ولوَ انّه

يُلْقى على شرخ الشبابِ لَشابا

في مَتْنِ ناهبَةِ المدى يجري بها

عِرْقٌ تمكّنَ في النّجار وطابا

بزَبرجديّاتٍ إذا عَلَتِ الصّفا

وَقَعَتْ بواطنُها عليه صلابا

ونكادُ نَشْرَبُ من تَسامي جيدها

ماءً تسوقُ بهِ الرّياحُ سَحَابا

ذعرتْ غرابَ الليلِ بي فكأنّني

لأصِيدَهُ منها ركبتُ عُقابا

ومُصاحبي عضبٌ كأنّ فِرْنَده

نَمْلٌ مصاحبةٌ عليه ذبابا

فكأنّ شمساً في تألّقِ مائِهِ

مَجّتْ عليه مَعَ الشّعاعِ رُضَابا

والصّبح قَد دفَعَ النّجوم عُبَابه

كأنّهُ سيلٌ يَسُوقُ حبابا

معلومات عن ابن حمديس

ابن حمديس

ابن حمديس

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له..

المزيد عن ابن حمديس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن حمديس صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس