يا مَن يَهُزُّ قَوامَهُ

سُكرُ الشَبابِ فَيَنتَشي

أَرحَم فَدَيتُكَ مَن لَهُ

جَسَدٌ بِحُبِّكَ قَد ضَني

اُنظُر إِلَيَّ بِعَينِ را

ضٍ في المَحَبَّةِ مُحسِنِ

القَلبُ رَهنٌ في يَدَي

كَ وَقَد مَلَكتَ فَأَحسِنِ

مالي شَرَيتُكَ غالِياً

وَزَهِدتَ فيَّ فَبِعتَني

أَطمَعتَني حَتّى إِذا

عَلِقَ الفُؤادُ هَجَرتَني

وَرَغِبتَ في وَصلي فَحي

نَ رَغِبتُ فيكَ مَلِلتَني

يا مَن جُعِلتُ فِداؤَهُ

ما هَكَذا عاهَدتَني

كَم لُذتُ مُعتَصِماً بِصَب

ري في هَواكَ فَرَدَّني

وَطَلَبتُ مِن قَلبي السُلُو

وَ فَقالَ لَيسَ بِمُمكِنِ

معلومات عن سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان..

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سبط ابن التعاويذي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس