الديوان » العصر الايوبي » سبط ابن التعاويذي »

خلوا ملامي في هجاء امرىء

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

خَلّوا مَلامي في هِجاءِ اِمرِىءٍ

يَصلُحُ بَعدَ الذَبحِ لِلخَلِّ

لا تَعجَلوا إِنَّ العُجيلَ الَّذي

أَطَلتُمُ مِن أَجلِهِ عَذلي

عارٍ مِنَ الإِحسانِ وَالحُسنِ بَل

خالٍ مِنَ الإِفضالِ وَالفَضلِ

قولوا لَهُ يا أَجهَلَ الناسِ إِذ

أَفاضَ في جِدٍّ وَفي هَزلِ

قَد عُبِدَ العِجلُ فَلا غَروَ أَن

يُعَوِّلوا مِنكَ عَلى عِجلِ

وِلايَةٌ تِهتَ بِها بَعدُ في ال

قُوَّةِ لَم تَخرُج إِلى الفِعلِ

قُلِّدتَ مِنها يَومَ قُلِّدتَها

نِيابَةً غِمداً بِلا نَصلِ

فَهيَ وَما أَنتَ بِأَهلٍ لَها

في غَيرِ أَوطانٍ وَلا أَهلِ

لَم تَرتَضِع دِرَّتَها أَو رَما

ها اللَهُ في الأَولادِ بِالثُكلِ

مُذ نُبتَ فيها لَم تُوَفَّق بِحَم

دِ اللَهِ في قَولٍ وَلا فِعلِ

فَلا يَغُرَّنَّكَ أَن لانَ في

كَفِّكَ مِنها مَلمَسُ الصِلِّ

معلومات عن سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان..

المزيد عن سبط ابن التعاويذي