الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

وأنلته عزاً بغير مذلة

وأنلتهُ عزاً بغير مذلةٍ

لولاك غزَّ منالهُ أن يُطلبا

ظنَّ الأعادي وعكةً لا قيتها

وهناً يحطُّ عن المالي منصبا

هل عائبٌ للشمس غبيةُ ليلةٍ

أو منكرٌ للبدر أن يتحجّبا

من حاز أصلاً مثل أصلك فليطُل

أو فليدَع سُبل العلاء مجنَّبا

جدٌ لهُ حَدُّ النجوم من العلى

وأَبٌ إذا قيد الملامُ لهُ أَبى

لي منك بحرٌ لا تفيض مياههُ

ضناً وسيفٌ لا يقال لهُ نبا

فَوَلايً مثلُ ولآءِ آل محمَّدٍ

هو مذهبٌ أضحى بحّبك مذُهبا

سّهلتَ لي نظم القريض مذِللاً

منه وكانُ ممنعاً مستصعبا

من كلّ لفظٍ بت ُّ أُسِكن بيتَهُ

معنىَ يكاد فصاحةً أن يخطبا

فإذا مدحتك كنتُ فيك مصدَّقاً

وإذا مدحت سواك كنتُ مكذَّبا

فبقيتَ تنعمُ بالسعادة خادماً

والأَمنِ داراً والسلامةِ مركبا

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس