الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

حسبي من العيش كم لاقيت فيه أذى

حَسْبي من العيشِ كم لاقيتُ فيهِ أذَىً

أقَلُّهُ فَقدُ أترابي وخُلاّني

لم يَبقَ لي من مُشْتَكى بثٍّ أحَمِّلُهُ

همّي ولا مَنْ إذا استصرختُ لَبّاني

وصُمَّ عنِّي صَدى صوتي وأفردَني

ظِلِّي وملَّ الكَرى والطيفُ غِشياني

وما نظرتُ إلى ما كان يُبهِجُني

إلاّ شَجاني وآسانِي وأَبْكاني

ناحَتْ فباحَت في فُروعِ البانِ

عن لوعَتي وعن جَوَى أحْزاني

بخيلةُ العينينِ بالدّمعِ وَلِي

عينٌ تجودُ بالنجيعِ القاني

إذا دعَتْ أجَبْتُها بروعةٍ

وُرْقٌ تداعت في ذُرا الأغصانِ

وحَسْرَتي أنّ الزمانَ غالَ مَنْ

كنتُ إِذا دعَوْتُه لبّاني

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس