الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

هو الجواد الذي يلقاه مادحه

هو الجوادُ الذي يلقَاهُ مادحُهُ

وإن غَلا فوقَ ما أثْنَى وما وَصَفَا

مَعذّلٌ في النّدَى لكنَّ راحَتَهُ

تأبَى مع العَذْلِ إلاّ البَذْلَ والسَّرَفَا

صَعبُ الإِباءِ إذا ما هِجتَ سَورتَهُ

نزرُ الرِّضا فإذا استَعطَفْتَهُ عَطَفَا

بَادي الحُقُودِ على أعدائِه فإذا

نَالتْهُمُ قدرةٌ منه حَبا وعَفَا

نَغْشى مواردَ من أخلاقِه كَرُمتْ

وِرداً ونرتادُ منها روضةً أُنُفَا

مستَهتَرٌ بالمعالي لا يزالُ على

تقلُّبِ الدَّهرِ مشغوفاً بها كَلِفَا

ُ أخلَفَ الغيثُ لم تُخلِف مواهِبُهُ

أو فَظَّ دهرٌ على أبنائه لَطُفَا

عَدْلُ القضيّةِ إلاّ في مواهبِهِ

لم يقضِ في المالِ إلا جارَ واعتسفَا

تَعُمُّ نُعماه ذا نقصٍ وذا شرَفٍ

كأنَّه البحرُ يحوي الدُّرَّ والصَّدَفَا

مُنَزَّهُ الخُلقِ عن فعلٍ يُعابُ بهِ

فما تَرى لكمَالٍ عنه مُنْصَرَفَا

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس