الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

كناس سرب المها عريسة الأسد

كناسُ سِرْبِ المَهَا عِرِّيسَةُ الأسدِ

فكيفَ بالوَصل للمستَهْتَرِ الكَمِدِ

والبيضُ دُونَ خُدورِ البيضِ مُصلتَةٌ

حكَتْ جَداولَ ماءٍ غيرِ مُطَّرِدِ

وكلُّ أسمَرَ فيه لَهْذَمٌ ذَرِبٌ

كَجَذْوَة النّارِ لم تُقْبَس ولم تَقِدِ

إذا تَسدَّدَ دَاوَى كلَّ ذي لَدَدٍ

وإن تأَوَّد سَاوى مَيلَ ذِي الأوَدِ

والبِيضُ والسّمرُ لا تَروَى بغير دَمٍ

من كلِّ جائشةِ الأرجاءِ بالزَّبَدِ

صَدِينَ حتّى جلاَها في النّحورِ وفي ال

هاماتِ أروعُ يُروي غُلَّ كلِّ صَدِ

مَن أظهرَ الجُودَ والإقدامَ إذ عُدِمَا

إلى الوُجود بضرب الهامِ والصَّفَدِ

ونَفَّقَ العلمَ مِن بعد الكسَاد فَما

تَرَى سوى طالبٍ للعلمِ مُجتهِدِ

مَنْ عدلُه أمَّنَ الشَّاءَ المهمَّلَ في ال

عَرِينِ أن يِتوقَّى وَثبةَ الأسَدِ

مَن يلتقِي المُذنِبين المُسْلَمِينَ بما

جَنوْهُ قَصداً بعفوٍ غَيرِ مُقتَصِدِ

يُسنِي المواهبَ مَسروراً بها جَذِلاً

فَمنُّهُ غيرُ مَمنونٍ ولا نَكِدِ

وما تَذَمَّرَ مِن غَيظٍ ومن غَضَبٍ

إلاّ جَلاَ عن مُحيّا بالحياءِ نَدِ

كالمشرَفِيَّةِ فيها حُسنُ رونقِها

في السِّلمِ والحرب والهاماتِ والغُمُدِ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس