الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

وافتك حالكة السواد يخالها

وافَتكَ حالِكةُ السَّوادِ يَخالُها

صِبْغَ الشّبابِ النّاظِرُ المتَوسِّمُ

فيها رِماحُ الخَطِّ مُرْهَفَةَ الشّبَا

تُردِي الطّعِينَ ولا يُضَرِّجُها دَمُ

من كلِّ أهيفَ إن جَرَى في طرسِهِ

نَاجى فأفْهَمَ وهْو لا يَتكلّمُ

بيضُ الأيادي في سوادِ لُعابِهِ

فكأنّما الأرزاقُ منه تُقَسَّمُ

تَحوِي مُسلّطَةً عليها يَختَشي

من حدّها الماضِي الحُسامُ المخْذَمُ

تَأديبُها لهُمُ بقَطعِ رُؤوسِهم

إن قَصّروا في السّعيِ عما تَرسُمُ

فانعَم بحُسنِ قَبولِهَا مُتَطوِّلاً

فالشكْرُ لاَ يَحويهِ إلاّ مُنعِمُ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس