الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

وقائل رابه ضلالي عن

وقائلٍ رابَهُ ضَلاليَ عن

نَهجِيَ والحبّ مالَه نهْجُ

وَيحَ بَنِي الوجدِ كلّما عُذِلُوا

في خَوضِهم لُجّةَ الهَوى لجُّوا

علّكَ تَنجُو منهم فقلتُ له

إيّاك عنّي حاشَايَ أن أنْجُو

أُنظرْ إليها ولا نَظَرْتَ ترى

شخصاً عنِ العاشقين يحتَجُّ

غُصنٌ ودِعقٌ فالغُصنُ من هَيَفٍ

يَميسُ ليناً والدِّعْصُ يَرْتَجُّ

شَمسٌ وليلٌ فاعجَب لشمسِ ضُحىً

تُشْرِقُ والليلُ راكدٌ يَدجُو

رحيقُ ريقٍ عَذْبٍ ففي كبِدي

منهُ سعيرٌ وفي فَمي ثلجُ

في وجهِها كَعبةُ الجَمالِ فلل

عينِ إلى حُسنِ وجهِها حَجّ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس