الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

مذ بصرتني تجاريبي ونبهني

مُذ بصّرَتْني تَجاريبي ونَبَّهَني

خُبْرِي بدهرِي فقدتُ العيشةَ الرّغَدَا

كأنَّنِي كنتُ في حُلْمٍ فأيقظَني

خَوْفي وآلَى على جفنيَّ لا رَقَدَا

عجزتُ عن الدنيَا فما ليَ من يدٍ

بِها وليَ الأيَدُ المساعدُ واليَدُ

ولكنّنِي لم أسْلُ عنها فأرْعَوي

ولا نِلتُ منها ما أَوَدُّ وأقصِدُ

شَقِيتُ بما أحرزتُه من فضائلٍ

بأيسرِها يحظى الشقيُّ ويَسعَدُ

وفي النَّفسِ إن ناجَيْتُها باطِّراحِها

وبالزُّهدِ فيها فترةٌ وترَدُّدُ

فيا ربّ أَلْهمْها الرشادَ بتركِها

فإِنَّك تهدِي من تشاءُ وتُرْشِدُ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس