الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

نزلت بأرض بالوا وهي حصن

نزلتُ بأرضِ بَالْوَا وهي حِصنٌ

عَلاَ حتّى تمنطَقَ بالنّجومِ

برُومٍ لا تلائمُهُم طِباعِي

وما العَربيُّ ذَو إلفٍ بِرُومِ

سَلامُهُمُ هَزَارْ بَاِريكَ مَاذَا

شبيهُ سَلامِ خُزَّانِ النّعِيمِ

وإن كلَّمتَهم قالوا اشكَدِ يمُ

ولستُ بعَالِمٍ معنَى اشكَدِيمِ

وما تَسوَى لُغَى كُومٍ وإنْ هِي

سَجَا لَيلي بهَا وصَفَا نَسيمي

وبَرْدُ ميَاهها وجَنَى جِنَانٍ

تُحيطُ بها ويانعةُ الكُرومِ

مُقامِي بَينَ قَومٍ إنْ تَداعَوْا

سمعتُ دعاءَ أصداءِ وبُومِ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس