الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

وضح الصباح لناظر المتأمل

وضحَ الصباحُ لناظِرِ المتأمِّلِ

فإِلامَ تُوضِعُ في الطريقِ المَجْهِل

أوَ ما نَهتكَ السِّنُّ عن مَرَحِ الصِّبا

والخوضِ في غيِّ الزَّمانِ الأوَّلِ

نَزِّهْ بياضَ الشّيبِ عن دَنَسِ الهوَى

فقدِ ارتدَيْتَ الدُّرَّ غير مُفَصَّلِ

واعفِ العذولَ عن المَلامِ فلومُه

غيرُ الملمِّ بسمعِ من لم يَجهلِ

نَضَا صِبغُ الشَّبابِ فلستُ أدري

لِصبغٍ حالَ أم تغيرِ حَالِ

وما ابيضَّ الغرابُ الجَونُ إلاّ

لينْعَبَ بانتقالٍ وارتحالِ

إن ضعُفَتْ عن حملِ ثِقلِي رجْلِي

ورَابَني عِثارُها في السَّهلِ

أمشي كما يمشي الوَجِي في الوَحْلِ

مَشْيَ الأسيرِ مُثقَلاً بالكَبْلِ

فللعَصَا عِنديَ عُذْرُ المُبلِي

إن عَجزتْ أوْ ضعُفت عن حَمْلي

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس