الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

أبا حسن وافى كتابك شاهرا

أبَا حَسنٍ وافى كتابُكَ شَاهِراً

صَوارِمَ عَتْبٍ كُلُّ صَفحٍ لها حَدُّ

فقابلتُ بالعُتَبى مَضِيضَ عِتَابهِ

ولم يَتَجَهَّمْهُ الحِجاجُ ولا الجَحْدُ

وأعجَبني عيٌّ لديهِ ولَم أزَلْ

إذا لم تكُن خَصمِي لِيَ الحججُ اللدّ

فيا حَبّذَا ذَنبٌ إليَّ نَسَبتَهُ

وما خطأٌ منّي أتَاه ولا عَمدُ

ولو كانَ ما بُلِّغْتَهُ فظنَنْتَهُ

لكفَّرَهُ حقُّ الأخُوَّةِ والوُدُّ

فأهلاً بعتْبٍ تَستريحُ بِبَثّهِ

ويُؤْمِنُني أن يستَمرَّ بك الحِقدُ

لقَد رَاقَ في قلبي وَلَذّ سماعُهُ

بِسمْعِي فزِدنِيْ من حديثِك يا سَعْدُ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس