الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

قصرت في خدمي تقصير معترف

قَصّرْتَُ في خِدَمي تقصيرَ مُعترفٍ

وما كذَا يَفعلُ الإِخوانُ والخَدمُ

حتّى تعصفَرَ لونُ الطِّرسِ من وجَلٍ

فإن صفحتَ جرَى في وجنَتَيْهِ دَمُ

ولو تجافتْ ليَ الأيّامُ عن وطَرِي

لنابَ عن قَلَمِي في سَعيِهِ القَدَمُ

وبعد عُذري فقد أقرحتُ من أسَفٍ

جفْني وأدمَى بنائي بعدكَ النّدمُ

أطعتُ حُكم الليالِي في فراقِيَ مَن

وِجدانُنا كُلَّ شيءٍ بعدَه عدَمُ

لِمْ لاَ تَصامَمتْ عن داعِي الفِراقِ ومَا

بَالِي صَلِيتُ لَظَاهُ وهو يَحتدِمُ

فإن تُقِلنِي اللّيالِي عَثْرتِي وأفُز

بالقُربِ منكَ فميعادُ اللّقا الرّدَمُ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس