الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

وما باله يشكو الفراق وأين من

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

ومَا بالُه يشكُو الفِراقَ وأينَ مِن

قَسَاوتِه شَكوَى الهَوَى وعُتُوِّهِ

ومَا خِلْتُه مَهوَى الهَوى ومَقِيلَهُ

ومَأوى الأسى والبَثِّ عند هُدوِّهِ

تَثُوب إليه في الصّباحِ شُجونُهُ

وَيأْوِي إليه الهَمُّ عندَ هُدوِّهِ

بِنَفْسِيَ مَن أهْدَى إليَّ تَحِيّةً

على بُعدِه وافَتْ بِرَيّا دُنُوِّهِ

فأذكَرَ مَن لم تُنْسِهِ عَهدَهُ النَّوى

ولاَ طَمِعَتْ في يأْسِهِ ونُبُوِّهِ

يَحِنُّ اشتياقاً بالأصائِلِ والضّحى

ويرتَاحُ في روْحاتهِ وغُدُوِّهِ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

تصنيفات القصيدة