الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

كل مستقبل من الهم

كلّ مستقبَلٍ من ال

هَمِّ يُنْسى إذا مَضَى

والّذي ساءَ من زما

نِكَ سهلٌ مَعَ الرِّضا

وأخو الحزْمِ مَنْ إذا

أَعْضَل الأمرُ فَوَّضا

أصبحتُ كالنَّسرِ خانَتْهُ قوادِمُهُ

لا تَستَقِلُّ جَناحاهُ إذا نَهَضا

أروحُ من نائباتٍ لا تُغِبُّ ومِن

هُمومِ عيشٍ كما لا أشتهي غَرَضا

لكنّني قد حَلبتُ الدّهرَ أشْطُرَهُ

فما يَراني لخطبٍ نابَ مُنقَبِضا

ألقى الحوادثَ بالصبرِ الجميلِ ومَق

دورَ القَضاءِ بتسليمٍ لَه ورِضا

علماً بتغييرِ أحوالِ الزمانِ فكم

رأيتُ مُبرمَ أمرٍ عادَ مُنْتَقَضا

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس