الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

صحا وللجهل أوقات وميقات

صحَا وللجهلِ أوقاتٌ وميقاتُ

وللغَوايات والأهواءِ غاياتُ

رأى المشيبَ كبِيضِ الهِندِ لامعةً

لها علَى فَودِهِ الغربيبِ إِصلاتُ

فراجعَ الحلمَ وانجابَت غَوايَتُه

وفي النُّهى للهَوى المُرْدي نِهاياتُ

والشيبُ شُهْبٌ رمت شيطانَ شِرِّتِهِ

فأقصَدَتْهُ وكم تَنجو الرَّمِيَّاتُ

لله دَرُّ الصِّبا لو دَام رونَقُهُ

فما كأوقَاتِه فِي العمرِ أوقاتُ

ولا رَعى الشَّيبَ من زَوْرٍ إذا نزل الْ

مَثْوى نَأَتْ وسَرَتْ عنهُ المَسَرَّاتُ

طَوالعُ الشّيبِ إن رَاقتك واضحةً

طلائعٌ قدَّمَتْهُنَّ المَنِيَّاتُ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس