الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

مثل منهل أنعم الملك الصالح

مثلَ مُنْهَلِّ أنعُمِ الملكِ الصَّا

لِح يَروَى دانٍ به وسَحِيقُ

سُحُبٌ وَبْلُهَا النُّضَارُ وللأَعْ

داءِ فيها صواعقٌ وحَريقُ

ملكٌ زاده التواضعُ للّ

هِ جلالاً يَروعُ ثمَّ يَروقُ

سَطَواتٌ تُخشَى وحلمٌ يُرجَّى

ونَوالٌ طلقٌ ووجهٌ طليقُ

من حكَى بِي ورْقُ الحمائمِ في الأف

نانِ جيدِي حالٍ وغُصني وريقُ

وثَنائِي كَشدْوِهِنَّ مدَى الأَيْ

يامِ يحلُو سَماعُه ويروقُ

رونقُ الصّدقِ فِيهِ بادٍ وما زَا

لَ إلى الصّدقِ كلُّ سمعٍ يتُوقُ

يا أميرَ الجُيوشِ ما زال للإس

لامِ والدينِ منكَ ركنٌ وثيقُ

أسمعَتْ دعوةُ الجهادِ فلبَّا

هَا مليكٌ بالمكرماتِ خَليقُ

ملِكٌ عادلٌ أنَارَ به الدِّي

نُ فعمَّ الإسلامَ منهُ الشُروقُ

ما لَه عن جِهادِهِ الكُفرَ والعد

لِ وفعلِ الخيراتِ شُغلٌ يعوقُ

هو مثلُ الحُسامِ صدرٌ صقيلٌ

ليّنٌ مسَّه وحدٌّ ذَليقُ

ذو أناةٍ يخالُها الغِرُّ إهما

لاً وفيها حتفُ الأعادي المُحيقُ

فاسلمَا للإسلامِ كَهْفَينِ ما طَرْ

رَزَ ثوبَ الظلامِ برقٌ خَفوقُ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس